Human As a Machine for Adaptation

 

الحاجة ام الاختراع .. دائماً ما نسمع هذا المثل .. ويراود عقولنا كيفية العمل به وهو بكل بساطة “الحاجة أم الاختراع”

مامن أي جهاز أو اختراع قد عُمل إلا وقد وجدت الحاجة له ..

لاي عملية تحدث في عالمنا .. تحتوي على متطلبات ومعطيات (output – input)  

 

 

 

 

 

 

 

قال تعالى : [ فَدَلاَّهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْءَاتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَن تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُل لَّكُمَا إِنَّ الشَّيْطَآنَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُّبِين]

                                                                               ” سورة الأعراف آية رقم 22 ” 

 

هذه القصة حصلت قبل نزول الإنسان للأرض أي قبل ملايين السنين .. ما اريد قوله انه في ذلك الزمن لا توجد عناصر تقوي الادراك .. كان الانسان قمة في البدائية ..

لكن على الرغم من البدائية الحاصلة .. الا ان  طريقة تفكيرة حولت المتوفر في بيئتة الى شيء يلبي احتياجه.

عندما بدا الله سبحانه وتعالى سوءات ادم وحواء .. تغيرت نظرتهم لورق اشجار الجنه من مجرد عنصر طبيعي الى عنصر يلبي الحاجة ..

 

رؤية الانسان لأي عنصر في العالم .. عبارة عن (كائن و موضوع) كائن :حيث وجوده في البيئة وممارستة للوظيفة المتعارف عليها (الورق على الشجر)

موضوع : وجود العنصر في البيئة واستخدامه كبديل لعنصر غائب عن وظيفته الاساسية. (استبدال الورق بالملابس).

 

وفي النهاية  ..   الآن نعلم أن من هذا المبدأ يتبادر في ذهننا قول “الحاجة ام الاختراع”. وهذه الفلسفة يندرج تحتها مبدأ التصميم متعدد الأغراض ..

في انتظار آراءكم .. وشكــ راً    🙂

Advertisements

6 responses to “Human As a Machine for Adaptation

  1. كلاااام جمييل جدا وفعلا كل شي وجد في هذه الحياه للاستخدام ولكن تغير الوقت والزماان وزيادة العلم اعطت مجالااات كثييره للاخترااع ….
    كتبت فابدعتي سلمتي …

  2. استبدال وظيفة معروفه للبشر لوظيفه اخرى نظرا للحاجه

    عملية تبسيط وتسهيل الحياة اليوميه
    عامل فطري في البشر (واهش بها على غنمي ولي فيها مآرب أخرى)

    جزاك الله الخير
    لفته مهمه

  3. د.داليا

    هذه هى طبيعة الحياة, ولهذا خلق الله الانسان لتعمير الارض فأعطاه القدرة على التفكير والتحليل واستنتاج مايحتاجه وطريقة الاستفاده منه, وهذا هو المطلوب منه …. وإلا فما الفرق بينه وبين الجماد !!!!!!

  4. د.داليا .. اشكرك على المشاركة .. صحيح انها فطرة مجبول عليها الانسان .. كل ما اريد قوله هو ان هذه الفلسفة تعتبر مبدأ التصميم متعدد الأغراض .
    شهد + nouf asiri .. شكراً للمشاركة والتفاعل .. =) وسأضيف تكملة الموضوع .

  5. رائــــــــــــــــع…

    كلام رائع للغاية ….

    غاليتي .. الى الامام 🙂

  6. أعتقد أنَّ كلَّ شيء يندرجُ تحت بند التَّصميم
    قابل لأن يكون مُتعدِّد الأغراض..
    وربَّما العالم يتَّجه الآن إلى هذهِ النَّوعية من التَّصميمات.

    أمَّا الحاجة..
    قيسي على (الإنسان)!
    فالإنسان لم يعد يُستخدم كإنسان! فلا غرابة إذًا أن يكونَ (مُتعدِّد الاستخدامات) أو (مُتعدِّد الأغراض)!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s